في اليوم الدولي للتوعية بخطر الألغام..الأمم المتحدة تدعو إلى الاستجابة لاحتياجات الضحايا

بمناسبة اليوم الدولي للتوعية بخطر الألغام، حث الأمين العام أنطونيو غوتيريش جميع الدول الأعضاء على إبقاء هذه المسألة في صدارة جدول الأعمال الدولي “عند التفاوض بشأن السلام، وعند السعي إلى منع وقوع الأذى أثناء النزاعات، وعند نشر عمليات الاستجابة الإنسانية الطارئة في مناطق الحرب.”

وقال في رسالة بمناسبة اليوم والذي يحتفل به في الرابع من نيسان أبريل، “إن السلام بدون الإجراءات المتعلقة بالألغام هو سلام غير كامل. ولا ينبغي لأحد أن يعيش وهو خائف من الموت حتى بعد توقف القتال.” وأضاف غوتيريش، ” في عالم اليوم، ما فتئت النزاعات تتضاعف ويتزايد ترابطها. وأكثر ما يبعث على القلق أن كثيرا من الأطراف المتحاربة لا تبدي أي خجل في استهداف المدنيين بل تبدي تجاهلا صارخا للقانون الدولي الإنساني”.

ويشار إلى أن موضوع عام 2017 هو : “تلبية احتياجات الناس محور العمل”. وتواصل الأمم المتحدة الدعوة لتعميم الأطر القانونية القائمة وتشجيع الدول الأعضاء على توسيع نطاق هذه الأنظمة، ووضع صكوك دولية جديدة لحماية المدنيين من ويلات الألغام الأرضية ومخلفات الحرب من المتفجرات. وتقوم بهذا العمل بالتعاون مع الدول المهتمة، والمجتمع المدني والمنظمات المعنية بالإجراءات المتعلقة بالألغام والمنظمات الدولية.

وقال الأمين العام “إن الأجهزة المتفجرة اليدوية الصنع تتسبب في مقتل وإصابة آلاف المدنيين سنويا. وهذه الأجهزة الخبيثة مخبأة في المنازل والمدارس وتروِّع السكان المحليين.” ويصادف هذا العام 20 عاما على إنشاء دائرة الأمم المتحدة للأعمال المتعلقة بالألغام، وهو تعاون بين إدارات الأمم المتحدة ووكالاتها وبرامجها وصناديقها. والمعروف باسم “أونماس” اختصارا. وتعمل أونماس حاليا في 18 بلدا وإقليما لإنقاذ الأرواح وإعادة بناء المجتمعات المحلية.

وفي رسالته لهذا اليوم، أشاد السيد غوتيريس بالبعثة “لقيادتها وشجاعتها والتزامها بالسلام”. وحتى الآن، قامت دائرة الأمم المتحدة للأعمال المتعلقة بالألغام وشركاؤها بتنظيف وإعادة 72 في المائة من الأراضي الملوثة المعروفة إلى المجتمعات المحلية، وإزالة الألغام من 31 مستشفى و 35 مركزا تعليما ، فضلا عن الأسواق وآبار المياه. وكانت الجمعية العامة للأمم المتحدة، قد أعلنت بموجب قرارها 97/60 المؤرخ في 8 كانون الأول/ديسمبر 2005، يوم 4 نيسان/أبريل من كل عام رسميا اليوم الدولي للتوعية بالألغام والمساعدة في الأعمال المتعلقة بالألغام. ودعت إلى استمرار الجهود التي تبذلها الدول، بمساعدة من الأمم المتحدة والمنظمات ذات الصلة المشاركة في الأعمال المتعلقة بالألغام، للقيام، حسب الاقتضاء، بتشجيع بناء قدرات وطنية وتطويرها في مجال الأعمال المتعلقة بالألغام في البلدان التي تشكل فيها الألغام والمخلفات المنفجرة للحرب تهديدا خطيرا على سلامة السكان المدنيين المحليين وصحتهم وأرواحهم، أو عائقا أمام جهود التنمية الاجتماعية والاقتصادية على الصعيدين الوطني والمحلي.

*مركز انباء الامم المتحدة

Print Friendly, PDF & Email

Categories: اقليمي ودولي,جرائم الحرب

Leave A Reply

Your email address will not be published.