مفوض حقوق الإنسان يبدي قلقه إزاء الإجراءات الإسرائيلية ضد الأسرى المضربين عن الطعام

 

 
أعرب المفوض السامي لحقوق الإنسان زيد رعد الحسين عن قلقه الشديد ازاء الإضراب الجماعي عن الطعام الذي يقوم به المعتقلون الفلسطينيون في السجون الإسرائيلية والذي دخل يومه الثامن والثلاثين من دون التوصل الى قرار.
وبدأ أكثر من ألف شخص من السجناء الفلسطينيين إضرابا عن الطعام في 17 نيسان / أبريل، وطالبوا، من بين عدة أمور، بإنهاء الاحتجاز الإداري والحبس الانفرادي، كما طالبوا بزيادة عدد الزيارات العائلية وطولها وتحسين فرص الحصول على الرعاية الصحية. وقد أكدت منظمات حقوق الإنسان الإسرائيلية والفلسطينية العديد من شكاوى السجناء ودعت السلطات الإسرائيلية إلى تحسين أوضاع السجناء الفلسطينيين. وذكرت التقارير أن مصلحة السجون الإسرائيلية نقلت ستين سجينا فلسطينيا على الأقل إلى المستشفيات لأن حالتهم الصحية تفاقمت، بينما تم نقل 592 آخرين من المضربين عن الطعام إلى مراكز الإنقاذ التي أقيمت في السجون.
وفي بيان صادر في هذا الشأن، أعرب زيد الحسين عن القلق بشكل خاص “إزاء تقارير تشير إلى اتخاذ السلطات الإسرائيلية إجراءات عقابية ضد المضربين عن الطعام، بما في ذلك القيود المفروضة على حق الحصول على محامين والحرمان من الزيارات العائلية”، مؤكدا على حق المعتقلين في الحصول إلى محام وهو أمر أساسي في القانون الدولي لحقوق الإنسان.
ويقدر عدد المحتجزين حاليا في السجون الإسرائيلية ب 6300 فلسطيني، معظمهم خارج الأراضي الفلسطينية المحتلة، وقال زيد إن هذا يتنافى مع المادة 76 من اتفاقية جنيف الرابعة. وبغض النظر عن مكان وجودهم أو أساسه القانوني، أكد زيد على أن تكون معاملة المحتجزين على أية حال متسقة مع القانون الدولي، بما في ذلك القواعد النموذجية الدنيا لمعاملة السجناء.

موقع اذاعة الامم المتحدة

Print Friendly, PDF & Email

Categories: اخبار,حقوق الانسان

Leave A Reply

Your email address will not be published.