منظمة حقوقية بلجيكية: إغلاق مطار صنعاء من قبل التحالف السعودي خلفت آثار كارثية

 

أكدت المنظمة البلجيكية الدولية لحقوق الانسان في بيان أن إغلاق مطار صنعاء من قبل التحالف بقيادة السعودية أدى إلى بطالة حوالي 3 ملايين شخص ومنع آلاف المرضى من السفر للعلاج خارج البلاد وتضرر القطاع الصناعي والتجاري بشكل عام.

وفيما يلي نص البيان:

مطار صنعاء الدولي هو مطار دولي يقع على بعد 15 كم من وسط العاصمة اليمنية صنعاء في الاتجاه الشمالي ويمثل مطار صنعاء شرياناً حيوياً للمسافرين وللإغاثة الإنسانية، كونه يتوسط المحافظات اليمنية ذات الأغلبية السكانية مثل العاصمة صنعاء ومحافظات عمران وحجة والمحويت وذمار وإب والبيضاء ومأرب، وهؤلاء المحافظات يصل عدد سكانها إلى أكثر من (10 مليون نسمة).
وقد فرض تحالف العدوان على اليمن (بقيادة السعودية) الذي يسيطر على الأجواء اليمنية منذ اندلاع الحرب أواخر مارس/آذار من العام 2015م حظر شبه كلي وفي التاسع من أغسطس/آب الماضي 2016م حظراً تاماً على الرحلات الإنسانية والتجاريه وغيرها.
وتسبب إغلاق المطار بخلق بطالة جديدة ضمن السكان اليمنيين، الذين تقدر إحصائيات رسمية وصولهم إلى نحو 3 ملايين عاطل عن العمل بسبب الحرب المتصاعدة منذ عامين حيث شكل استمرار فرض الحصار الجوي على مطار صنعاء الدولي من قبل التحالف، مأساة انسانية صعبة ومعاناة فاقت الوصف حيث يدفع الثمن المرضى وجرحى الحرب والطلاب المبتعثين ورجال الأعمال.
كما أن هناك أكثر من 2 ألف مريض يحتاجون للسفر للخارج للحصول على الرعاية الطبية في مستشفيات متخصصه في علاج الأورام السرطانية وزراعة الكلي وأمراض وجراحة القلب والمخ والأعصاب وقد توفى منهم 150 شخص نتيجه عدم تلقيهم العلاج الازم في الوقت المناسب، وهناك أيضا 1130 شخص أصيبوا بالحرب الدائرة باليمن ويحتاجون للسفر للخارج لتلقى العلاج في مستشفيات أكثر تطورا.
ولا يستطيعون السفر برا من صنعاء إلى مطار سيؤن نظرا لحالتهم الصحية التى لا تحتمل السفر لمدة 20 ساعة بالإضافة إلى المخاطر الأمنية، وارتفاع كلفة السفر بنسبة 200 بالمائة مما زاد من معاناة المواطن اليمني ذو الدخل المحدود والمضطر للسفر إلى خارج اليمن.
كما أن المطار كان يستقبل بشكل مستمر الرحلات التي تحمل مساعدات من الأمم المتحدة والوكالات الإنسانية التابعة لها على الأقل في الاسبوع الواحد طائرة تابعة لوكالات الأمم المتحدة ومنظمات إغاثية أخرى، مثل الصليب الأحمر.
ويعتبر إغلاق مطار صنعاء بشكل كامل انتهاك صارخ لحقوق الإنسان وخنق اقتصادي كبير لليمن من خلال تقييد حرية سفر رجال الأعمال الذين يقيم غالبيتهم في العاصمة صنعاء ويرون تحركهم عبر المطارات الأخرى في حالة الحرب القائمة مجازفة غير محسوبة العواقب.
حيث أن الحرب باليمن أدت إلى تضرر القطاع الصناعي والتجاري بشكل عام، وإغلاق مطار صنعاء أمام الرحلات التجارية زاد الوضع تعقيداً، وأن استئناف الرحلات التجارية أمر في غاية الأهمية لاستعادة جزء من الحركة التجارية وحركة رجال المال والأعمال المتوقفة تجارتهم بسبب إغلاق مطار صنعاء، كما ان التوقف تسبب بخسائر فادحة لكثير من الجهات العاملة خصوصا شركات الطيران الوطنية ومكاتب السفر والسياحة والبنوك والمصارف ومكاتب التخليص الجمركي وغيرها بالإضافة إلى تضرر موظفين وعمال المطار اقتصاديا.

المنظمة البلجيكية الدولية لحقوق الانسان

بلجيكا – بروكسل

Print Friendly, PDF & Email

Categories: اخبار,محلية

Leave A Reply

Your email address will not be published.