أوضاع صعبة للأسيرات والأسرى الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية

 

 
أفادت هيئة شؤون الأسرى والمحررين الفلسطينية اليوم، الأحد، بأن الأسيرات الفلسطينيات المعتقلات في سجن الشارون الإسرائيلي اشتكين لمحامية الهيئة من سوء الأوضاع المعيشية في السجن بسبب الاكتظاظ في أعداد الأسيرات.

وقالت الهيئة، في بيان لها، إن “الاكتظاظ سببه ارتفاع حصيلة الاعتقالات في صفوف الفلسطينيات، إذ بلغ عدد الأسيرات اللواتي يقبعن حالياً في سجن الشارون الإسرائيلي 35 أسيرة، بينهن 10 قاصرات، ما يضطر بعض الأسيرات للنوم على الأرض دون غطاء أو فراش”.

يذكر أن عدد الأسيرات الإجمالي 56 أسيرة، كانت آخرهن النائبة في المجلس التشريعي الفلسطيني، خالدة جرار، والناشطة ختام السعافين.

وحذرت الهيئة من تدهور الوضع الصحي للأسير، نائل أبو العسل، من مخيم عقبة جبر بمحافظة أريحا شرق الضفة الغربية، إثر تعرضه لإصابة أثناء نقله لمحكمة الاستئناف في سجن عوفر.

وروى الأسير لمحامي الهيئة لؤي عكة تفاصيل إصابته، مشيراً إلى أنه أثناء نقله في سيارة نقل السجناء لمحاكم الاحتلال، أو كما يطلق عليها (البوسطة)، انزلق لأنه لم يتمكن من الإمساك بالسلالم عند نزوله وهو مقيد الأيدي والأرجل ومعصوب العينين، فسقط وأصيب بكسور في أربع فقرات في الظهر. وأشار الأسير إلى معاناته من آلام حادة في الظهر وعدم استطاعته الوقوف بسهولة، وأن إدارة السجن لم تقدم له سوى المسكنات.

وأوضح نادي الأسير الفلسطيني، في بيان له، إن “إدارة سجون الاحتلال تُنفذ عمليات نقل تعسفية بحق الأسير، فادي أبو عطية، أحد أسرى إضراب الحرية والكرامة، يرافق ذلك إصابته بمشاكل صحية نتيجة للإضراب”.

وأشار إلى أن الأسرى المضربين أعيدوا إلى السجون التي كانوا فيها قبل الإضراب، إلا أن إدارة السجون ترفض حتى اليوم إعادة الأسير أبو عطية إلى سجن عوفر حيث كان يقبع قبل الإضراب. والأسير أبو عطية، وهو من محافظة رام الله ومحكوم بالسجن 12 عاماً ونصف العام، يقبع اليوم في سجن نفحة الإسرائيلي.
مشاركة

Print Friendly, PDF & Email

Categories: اخبار,اقليمي ودولي

Leave A Reply

Your email address will not be published.