“هيومن رايتس ووتش”: انتهاكات وجرائم حرب في دولة جنوب السودان

 

رصد تقرير حقوقي مجموعة من الانتهاكات والفظائع التي ارتكبتها القوات المتصارعة خلال العامين الماضيين في خضم الحرب الأهلية التي مزقت دولة جنوب السودان، داعياً إلى ضرورة محاسبة المسؤولين عن ارتكاب هذه “الجرائم الوحشية التي ترقى إلى حد جرائم حرب”. وقدمت منظمة “هيومن رايتس ووتش”، في التقرير الصادر أمس الثلاثاء، عرضاً عن بعض الجرائم الأكثر وحشية التي ارتكبت خلال عامي 2016 و2017، والتي تضمنت استهداف المقاتلين المتعمد للمدنيين على أساس العرق، وارتكاب جرائم قتل واختطاف وعنف، وكذلك نهب وتدمير القرى والبلدات.

وشدد التقرير على أن هذه الأفعال “تشكل جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية”، محذراً من أن أي تأخير في محاسبة المسؤولين عن ارتكاب هذه الفظائع سيرسل لهم إشارة مفادها أن بإمكانهم الإفلات من العقاب.
وحدد التقرير هوية عدد من القادة الذين يتحملون مسؤولية ارتكاب هذه الجرائم في ملف سري جعلته المنظمة متاحا للمفوضية العليا للأمم المتحدة لحقوق الإنسان.

يذكر أن اتفاق سلام وقع بين رئيس جنوب السودان وزعيم المتمردين في أغسطس/آب 2015، تضمن التزاماً بإنشاء محكمة مختلطة من قبل مفوضية الاتحاد الأفريقي، تتألف من قضاة ومدعين عامين من جنوب السودان وأفريقيا، وتكلف بمحاسبة المسؤولين عن ارتكاب انتهاكات خطيرة. لكن لم يتم إنشاء هذه المحكمة بعد.

وفي ديسمبر/كانون الأول الماضي، قال وزير الإعلام بدولة جنوب السودان إنه تمت الموافقة على وثائق رئيسية لإنشاء المحكمة، دون أن تظهر أي إشارات على حدوث ذلك.

(قنا)

Print Friendly, PDF & Email

Categories: جرائم الحرب,حقوق الانسان

Leave A Reply

Your email address will not be published.